برقة

تقع قرية برقة على بعد 17 كم شمال غرب مدينة نابلـس، وترتفع حوالي 450 م عن سطح البحر، وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 18486 دونماً. وتحيط بها أراضي قـرى بزارية، وبيت إمرين، وسبسطية، وجبع، والفندقومية، ورامين، ونصف جبيل، ودير شرف. ويزرع أهالي القرية العنب، والتين، واللوزيات، والحبوب، والخضار، والزيتون. وتتميز القرية بوجود ثلاثة ينابيع ماء فيها. ويبلغ عدد سكان القرية 3981 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

تضم القرية معالم أثرية ودينية مهمة، منها كنيسة أنشأتها بطريركية اللاتين العام 1927 م، كذلك يوجد فيها مقام القبيبات �رجال الظهرة�، ومقام بايزيد أو أبو يزيد. أما الخرب الأثرية، فمنها خربة الفريديس، وهو المكان الذي بات فيه صلاح الدين الأيوبي في طريقه إلى دمشق سنة 588
 هـ /
1192 م. وكذلك خربة ورية، وخربة راشن.

من خلال المسح الميداني الذي قام به مركز رواق العام 1997 تم تسجيل 371 مبنى قديماً في القرية، غالبيتها مكونة من طابق واحد، وظهر ذلك في 307 مبانٍ، ووجد 46 مبنى تتكون من طابقين، وثلاثة مبانٍ من ثلاثة طوابق، وقد تميزت المباني بقربها من بعضها البعض، حيث وجد 245 مبنى تتصل ببعضها البعض، ومع ذلك وجد 70 مبنى منفرداً.

لوحظ وجود 200 مبنى مستخدم بشكل كلي، وخمسة مبانٍ مستخدمة بشكل جزئي، والباقي ( 164 مبنى) مهجور. وعند مقارنة مدى الاستخدام للمباني مع الحالة الإنشائية، نجد أن هناك تقارباً بين عدد المباني المستخدمة، وعدد المباني التي حالتها جيدة ( 217 مبنى)، وكذلك يوجد تقارب في عدد المباني المهجورة، والمباني التي حالتها الإنشائية متوسطة ( 41 مبنى)، وسيئة ( 78 مبنى)، وغير الصالحة للاستعمال ( 33 مبنى)، كل ذلك يؤدي إلى اسـتنتاج أن استعمال المباني القديمة يحميها من تردي حالتها.

يغلب العقد المتقاطع على أشكال أسقف المباني، حيث وجد في 158 سقفاً، و 183 سقفاً مستوياً، منها 146 سقفاً بدوامر الحديد، وواحد بدعامات خشبية، وقد وجدت ثلاثة أسقف بعقد نصف برميلي. أما الأسطح الخارجية، فقد انقسمت بين الشكل المفلطح ( 137 سطحاً) والمستوي ( 205 أسطح).

تميزت فتحات المباني بكونها مستطيلة الشكل، يعلوها قوس مدبب أو حذوة فرس، وبعضها يعلوه قوس موتور.