الهْجِرة

تقع قرية الهجرة على بعد 7 كم جنوب غرب مدينة الخليل، وترتفع عن سطح البحر حوالي 700 م، وتبلغ مساحة المنطقة المبنية فهيا 115 دونماً، وتحيط بها أراضي دورا. يزرع أهالي القرية الحبوب، والزيتون، والعنب، واللوزيات، إلى جانب زراعة الخضراوات. ويعتمد أهالي القرية للتزود بالمياه على آبار جمع مياه الأمطار وعلى ينبوع ماء قريب من القريـة. يبلغ عدد سكان القرية 663 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 2000 أن عدد المباني الكلي في القرية بلغ 15 مبنى، منها 11 مبنى تتألف من طابق واحد، أي ما نسبته 73 % من مجموع العام للمباني.

وصفت الحالة الإنشائية لـ 8 مبانٍ بأنها متوسطة، أي ما يعادل 53 % من إجمالي عدد المباني، إضافة إلى وجود 5 مبانٍ غير صالحة للاستعمال ( 33 %)، ومبنى واحد بحالة جيدة ( 7 %).

أما الحالة الفيزيائية للمباني، فقد أظهرت أن هناك 9 مبـانٍ بحالة متوسطة، أي ما نسبته 60 % من المجموع الكلي للمباني، إضافة إلى وجود 4 مبانٍ بحالة سيئة ( 27 %).

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، تبين أن هناك 11 مبنى كانت مهجورة، وهذا يشـكل 73 % من إجمالي عدد المباني، علاوة على استخدام مبنيين بشكل جزئي ( 13 %).

غلب الشكل شبه الكروي على أسطح المباني القديمة في القرية، حيث ظهر استخدامه في أسطح 7 مبانٍ، وهو ما يعادل 44 % من إجمالي عدد المباني، في حين استخدم الشكل المستوي في أسطح 6 مبانٍ ( 37 %).

أما أشكال الأسقف، فقد غلب عليها شكل العقد المتقاطع الذي ظهر استخدامه في أسقف 9 مبانٍ، وهو ما نسبته 60 % من إجمالي عدد المباني، بينما استخدم الشكل المستوي في أسقف 3 مبانٍ ( 20 %)، والشكل الصخري غير المنتظم في سقفي مبنيين ( 13 %)، فيما اقتصر استخدام العقد نصف البرميلي على سقف مبنى واحد فقط ( 7 %).

تراوحت أرضيات المباني القديمة في قرية الهجرة بين المدة التي ظهر استخدامها فـي أرضيات 14 مبنى، وهو ما يعادل 78 % من إجمالي عدد المباني، وبين الأرضية الصخرية التي ظهر استخدامها في 4 مبانٍ ( 22 %).