بيت مرسم

تقع قريـة بيت مرسم على بعد 29 كم جنوب غرب مدينـة الخليل، وترتفع عن سطح البحر حوالي 490 م، وتبلغ مساحة المنطقة المبنية فيها 40 دونماً، ويحيط بها أراضي أبو سحويلة، والبرج، وبيت الروش الفوقا. يبلغ عدد سكان القرية 281 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 . يزرع أهالي القرية الزيتون، والعنب، والتين، والحبوب، واللوزيات. وتقوم بيت مرسم على بقايا أثرية منها معاصر، وأرضيات فسيفسائية، علاوة على وجود تل أثري بجانب القرية، وهو ما يعرف بتل بيت مرسم، ويعود الاستيطان البشري فيه إلى العصر البرونزي، ويطلق علماء الآثار على هذا الموقع أسماء مختلفة منها دبير، وقرية سفر، قرية سِنة، ويوجد في القرية أيضاً مقام النبي حنظل.

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 2000 أن عدد المباني الكلي في القرية بلغ 53 مبنى، منها 10 مبانٍ تتألف من طابق واحد، أي ما يشكل 19 % من إجمالي عدد المباني.

وصفت الحالة الإنشائية لـ 22 مبنى بأنها متوسطة، أي ما يعادل 42 % من إجمالي عدد المباني، إلى جانب وجود 19 مبنى بحالة غير صالحة للاستعمال ( 36 %)، و 10 مبان بحالة سيئة ( 19 %). أما الحالة الفيزيائيـة للمباني، فأظهرت أن هناك 19 مبنى بحالة متوسطة، أي ما يعادل 36 % من المجموع الكلي للمباني، علاوة على وجود 29 مبنى بحالة سيئة ( 55 %).

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، تبين أن هناك 37 مبنى مهجورة، أي ما يعادل 70 % من إجمالي عدد المباني، إضافة إلى وجود 13 مبنى مستخدمة بشكل جزئي ( 25 ).

غلب الشكل المستوي على أسطح معظم المباني القديمة في القرية، حيث ظهر استخدامه في أسطح 39 مبنى، وهو ما يعادل 70 % من إجمالي عدد المباني، في حين استخدم الشكل شبه الكروي في أسطح 3 مبانٍ ( 5 %)، والشكل المفلطح في سطحي مبنيين ( 4 %)، فيما وجدت سطحا مبنيين مهدمين.

أما أشكال الأسقف، فقد غلب عليها الشكل الصخري غير المنتظم الذي ظهر استخدامه في أسقف 41 مبنى، وهو ما يعادل 62 % من إجمالي عدد الأبنية، في حين استخدم العقد نصف البرميلي في أسقف 8 مبانٍ ( 12 %)، والشكل المستوي في أسقف 6 مبانٍ ( 9 %)، وشكل القبة في أسقف 5 مبانٍ ( 8 %)، والعقد المتقاطع في أسقف 4 مبانٍ ( 6 %)، والمستوي بدعامات خشبية في سقف مبنى واحد فقط ( 2 %)، فيما وجد سقف مبنى واحد مهدماً.

تعددت أرضيات المباني القديمة في قرية بيت مرسم، فظهرت المدة في أرضيات 39 مبنى، وهو ما يعادل 55 % من إجمالي عدد الأبنية، في حين استخدمت الأرضية الترابية في 8 مبانٍ ( 11 %)، والأرضية الصخرية في 23 مبنى ( 32 %)، بينما اقتصر استخدام البلاط الحجري على أرضية مبنى واحد فقط.