دومة

تقع قرية دومة على بعد 4 كم شمال الظاهرية على الطريق العام بين مدينة الخليل والظاهرية، وترتفع عن سطح البحر حوالي 700 م.

ويعني اسم قرية دومة بالكنعانية السكوت والرحالة، وتضم القرية بقايا كنيسة متهدمة فيها أعمدة، وفيها أيضاً جدران ومدافن وصهاريج ومغر، علاوة على وجود بقايا مسجد قديم.

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 2000 أن عدد المباني الكلي في القرية بلغ 64 مبنى، منها 48 مبنى تتألف من طابق واحد، أي ما نسبته 75 % من المجموع العام للمباني، فيما لم تحدد طبيعة 16 مبنى آخر ( 25 %).

وصفت الحالة الإنشائية لـ 29 مبنى بأنها متوسطة، أي ما نسبته 45 % من إجمالي عدد المباني، علاوة على وجود 21 مبنى بحالة جيدة ( 33 %)، و 7 مبانٍ بحالة غير صالحة للاستعمال ( 11 %)، و 6 مبانٍ بحالة سيئة ( 9 %).

أما الحالة الفيزيائية للمباني، فكانت في 24 مبنى متوسطة، أي ما يعادل 38 % من إجمالي عدد المباني، كذلك وجد 22 مبنى بحالة جيدة ( 34 %)، و 15 مبنى بحالة سيئة ( 23 %).

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، لوحظ أن عدد المباني المهجورة بلغ 28 مبنى، أي ما يشكل 44 % من المجموع الكلي للمباني، في حين استخدم 20 مبنى بشكل كلي ( 31 %)، و 14 مبنى بشكل جزئي ( 22 %).

غلب الشكل شبه الكروي على أسطح معظم المباني، حيث استخدم في أسطح 39 مبنى، وهو ما يعادل 53 % من إجمالي عدد المباني، في حين استخدم الشكل المستوي في أسطح 25 مبنى ( 34 %)، فيما استخدم الشكل المفلطح في سطح مبنى واحد فقط، ووجد سطح مبنى واحد مهدماً.

أما أشكال الأسقف، فقد غلب عليها شكل العقد المتقاطع الذي ظهر استخدامه في أسقف 46 مبنى ( 64 %)، فيما استخدم الشكل الصخري غير المنتظم في أسقف 15 مبنى ( 21 %)، والشكل المستوي في أسقف 9 مبانٍ ( 12 %)، والعقد نصف البرميلي في سقف مبنى واحد فقط، فيما وجد سقف مبنى واحد مهدماً.

تراوحت أنواع الأرضيات في مباني دومة القديمة، فظهرت المدة في أرضيات 70 مبنى ( 82 %)، فيما ظهرت الأرضية الصخرية في 9 مبانٍ ( 11 %)، والترابية في 5 مبانٍ ( 6 %)، بينما ظهر البلاط الإسمنتي الحديث في أرضية مبنى
واحد فقط.