دير رازح

تقع قرية دير رازح على بعد 11 كم جنوب غرب مدينة الخليل، وترتفع عن سطح البحر حوالي 800 م، وتبلغ مساحة المنطقة المبنية فيها 10 دونمات، وتحيط بها أراضي دورا، وتتميز المنطقة هنالك بوجود 5 ينابيع للمياه.  يبلغ عدد سكان القرية 321 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .  وفي طرف دير رازح الشمالي الشرقي تقع خربة الجوف الأثرية، وهي تحتوي على بقايا كنيسة من أعمدة وبقايا قواعد الأعمدة، وآبار، ومغر، ومدافن.

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 2000 أن عدد المباني الكلي بلغ 25 مبنى، منها 13 مبنى تتألف من طابق واحد، أي ما يعادل 52 % من إجمالي عدد المباني.

وصفت الحالة الإنشائية لـ 13 مبنى بأنها متوسطة، أي ما نسبته 52 % من المجموع الكلي للأبنية، إلى جانب وجود 5 مبانٍ بحالة سيئة ( 20 %)، و 5 مبانٍ أخرى بحالة غير صالحة للاستعمال ( 20 %)، ومبنى واحد بحالة جيدة.

أما الحالة الفيزيائية للمباني، فأظهرت أن هناك 14 مبنى بحالة سيئة ( 56 %)، علاوة على وجود 10 مبانٍ بحالة متوسطة ( 40 %).

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، لوحظ أن هناك 16 مبنى كانت مهجورة، أي ما نسبته 64 % من إجمالي عدد المباني، إلى جانب استخدام 9 مبانٍ بشكل جزئي ( 36 %).

غلب الشكل المستوي على أسطح معظم المباني، حيث ظهر استخدامه في أسطح 12 مبنى ( 43 %)، فيما استخدم الشكل شبه الكروي في أسطح 8 مبانٍ ( 29 %)، في حين استخدم الشكل المفلطح في سطح مبنى واحد فقط.

أما أشكال الأسقف فجاءت متنوعة، حيث ظهر كل من الشكل الصخري غير المنتظم والعقد المتقاطع في أسقف 10 مبانٍ ( 32 %) لكل منهما، في حين استخدم الشكل المستوي في أسقف 7 مبانٍ ( 23 %)، بينما استخدم كل من شكل القبة، والعقد نصف البرميلي في سقفي مبنيين ( 6 %) لكل منهما.

تراوحت أنواع الأرضيات في مباني دير رازح القديمة بين المدة التي ظهر استخدامها في أرضيات 23 مبنى ( 70 %)، في حين استخدمت الأرضية الصخرية في 8 مبانٍ ( 24 %)، بينما استخدمت الأرضية الترابية في مبنيين فقط ( 6 %).