دير سامت

تقع قرية دير سامت على بعد 16 كم غرب مدينة الخليل، وترتفع عن سطح البحر حوالي 460 م، وتبلغ مساحة المنطقة المبنية في القرية حوالي 308 دونمات.  تقع القرية بمنطقة سهلية محاطة بالجبال من ثلاث جهات، وهي مكسوة بأشجار الزيتون والكرمة والصنوبر والخضراوات والحبوب، وتحيط بأراضيها أراضي بلدة إذنا، وترقوميا، وبيت عوا، والدوايمة.

يوجد في القرية ومحيطها العديد من عيون الماء منها عين دغيم، وقميش، بيارة السيمياء، وغيرها. وتضم القرية أماكن أثرية عدة تقع وسط القرية وهي بقايا جدران، ومغًُر، وصهاريج. يبلغ عدد سكان القرية 5601 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني
للعام
2004 .

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 1999 أن عدد المباني الكلي في القرية بلغ 96 مبنى، معظمها تتكون من طابق واحد، حيث ظهر ذلك في 93 مبنى، أي ما يشكل 97 % من المجموع العام للمباني، إلى جانب وجود مبنيين يتألف كل منهما من طابقين ( 2 %)، ومبنى واحد يتألف من ثلاثة طوابق.  وقد وجدت معظم تلك البيوت ضمن جذر القرية وضمن نسيج معماري، مشكلة في بعض الحالات الأحواش والحارات.

وصفت الحالة الإنشائية لـ 42 مبنى بأنها جيدة، أي ما نسبته 44 % من إجمالي عدد المباني، علاوة على وجود 37 مبنى بحالة متوسطة ( 39 %)، و 6 مبانٍ غير صالحة للاستعمال ( 6 %)، و 4 مبانٍ بحالة سيئة ( 4 %).  أما الحالة الفيزيائية للمباني، فقد وجد 42 مبنى بحالة جيدة ( 44 %)، و 37 مبنى بحالة متوسطة ( 39 %)، و 10 مبانٍ بحالة
سيئة (
10 %).

ولوحظ أن عدد المباني المهجورة بلغ 38 مبنى ( 40 %)، إضافة إلى وجود 23 مبنى مستخدمة بشكل كلي ( 24 %)، و 35 مبنى مستخدمة بشكل جزئي ( 36 %).

غلب الشكل شبه الكروي على أسطح معظم المباني، حيث ظهر استخدامه في أسطح 61 مبنى ( 57 %)، فيما استخدم الشكل المستوي في أسطح 24 مبنى ( 22 %)، بينما استخدم الشكل المفلطح في أسطح 12 مبنى ( 11 %). أما استخدام العقد المتقاطع في أسقف 73 مبنى ( 74 %)، فيما استخدم شكل العقد نصف البرميلي في أسقف 15 مبنى ( 15 %)، والشكل المستوي في أسقف 10 مبانٍ ( 10 %)، بينما اقتصر استخدام الشكل المستوي بدوامر الحديد على سقف مبنى واحد فقط.

التي ظهر استخدام المدة في أرضيات 132 مبنى ( 76 %)، فيما تمثل الثاني في الأرضية الترابية التي ظهر استخدامها في 41 مبنى ( 24 %).