سعير

تقع بلدة سعير على بعد 8 كم شمال مدينة الخليل، وترتفع عن سطح البحر حوالي 900 م، وتبلغ مساحتها الكلية 92422 دونماً، ومساحة المنطقة المبنية فيها 1150 دونماً، وتحيط بأراضيها بيت فجار، وبيت أمر، وحلحول، ومدينة الخليل، وبني نعيم، والشيوخ، وعرب الرشايدة، وعرب التعامرة. ويبلغ عدد سكان القرية 13148 نسمة، حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

ذكرها أيضاً مجير الدين الحنبلي، حيث ذكر أن فيها قبر العيص عليه السلام. ويذكر أن بلدة سعير الحالية كانت تقوم على موقع يعود إلى أيام الكنعانيين يدعى صيعير أو صيعور بمعنى صغير في اللغة العربية، وفي الفترة
الرومانية ذكرت باسم سيور "
Sior "، أما كلمة Sar
بالآرامية فتعني "الصخر" و "الشاهق".

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 2000 أن عدد المباني الكلي في القرية بلغ 354 مبنى، معظمها تتألف من طابق واحد، وقد تمثل ذلك في 316 مبنى، أي ما يعادل 89 % من إجمالي عدد المباني، إلى جانب وجود 3 مبانٍ تتألف من طابقين.

وصفت الحالة الإنشائية لـ 225 بأنها متوسطة، وهو يشكل 66 % من إجمالي عدد المباني. أما الحالة الفيزيائية لـ 243 مبنى فكانت متوسطة، أي ما نسبته 69 % من المجموع العام للمباني، علاوة على وجود 69 مبنى بحالة سيئة ( 19 %)، و 33 مبنى بحالة جيدة ( 9 %).

ولوحظ أن عدد المباني المهجورة بلغ 232 مبنى ( 66 %)، إضافة إلى استخدام 62 مبنى بشكل جزئي ( 18 %)، و 60 مبنى استخدمت بشكل كلي( 17 %).

ظهر السطح الكروي في أسطح 244 مبنى ( 58 %)، في حين استخدم الشكل المستوي في أسطح 111 مبنى ( 26 %)، والشكل المفلطح في أسطح 15 مبنى ( 4 %). غلب على الأسقف العقد المتقاطع الذي ظهر استخدامه في أسقف 317 مبنى ( 85 %)، في حين استخدم العقد نصف البرميلي في أسقف 41 مبنى ( 11 %)، والشكل الصخري غير المنتظم في أسقف 4 مبانٍ ( 1 %)، في حين استخدم كل من شكل القبة، والمستوي بدعامات خشبية، والشكل المستوي بدوامر الحديد في سقف مبنى واحد لكل منهما.

تنوعت وتعددت أنواع الأرضيات في مباني سعير القديمة، فظهر شكل المدة في أرضيات 334 مبنى، وهو ما يعادل 92 % من إجمالي عدد المباني، في حين استخدمت الأرضية الترابية في 20 مبنى ( 6 %)، بينما ظهرت الأرضية الصخرية، وبلاط الكراميكا في مبنى واحد لكل منهما، واستخدم كل من البلاط الحجري، والبلاط الإسمنتي الحديث، والسجادة في أرضية مبنيين لكل منها.