مدينة بيت لحم

تقع مدينة بيت لحم جنوب مدينة القدس، وترتفع عن سطح البحر 750 م.

يعتقد أن الاسم الأصلي لبيت لحم هو �أفرات� و�أفراته� بمعنى مثمر، ثم دعيت باسمها الحالي نسبة إلى �لحمو� إله القوت والطعام عند الكنعانيين، وتعني أيضاً كلمة �لخم� أو �لحم� في الآرامية الخبز، وبالتالي يصبح معناها بيت الخبز. وفي العام 330 م، بنت الملكة هيلانة أم قسطنطين الكبير كنيسة فوق المغارة التي ولد فيها المسيح عليه السلام.

وتوجد في مدينة بيت لحم ومحيطها معالم دينية وأثرية كثيرة، منها كنيسة المهد، ومغارة الحليب، وقبر راحيل، ودير مار الياس، وآبار النبي داود، وجبل الفريديس �هيرديون Herodium �، ووادي خريطون، وبرك سليمان، ودير البنات، وخربة عليا، وخربة بصة، وخربة مزمورية، وخربة البيرة ... وغيرها.

يبلغ عدد سكان بيت لحم حوالي 29,437 نسمة وذلك حسب تقديرات الجهاز المـركزي للإحصاء الفلسطيني العام 2004 م، وتحيط بها أراضي صور باهر، وبيت ساحور، والشواورة.

أظهرت نتائج المسح الميداني الذي قام به مركز رواق العام 1995 م أن العدد الكلي للأبنية القديمة في المدينة قد بلغ 837 مبنى، منها 403 مبان مؤلفة من طابقين، أي ما نسبته 48 % من مجموع المباني، كذلك وجد 264 مبنى تتكون من طابق واحد ( 32 %)، و 141 مبنى تتألف من ثلاثة طوابق ( 17 %)، و 10 مبانٍ تتكون من أربعة طوابق ( 1.2 %)، إضافة إلى وجود مبنيين يتكونان من 6 طوابق.

وفيما يتعلق بالحالة الإنشائية، وجد أن 707 مبانٍ حالتها جيدة، وهو يشكل ما نسبته 84 % من مجموع الأبنية، كذلك وجد 70 مبنى بحالة متوسطة ( 8 %)، و 46 مبنى بحالة سيئة ( 5.5 %)، علاوة على وجود 3 مبانٍ غير صالحة للاستعمال.

بلغ عدد المباني المستخدمة بشكل كلي 705 مبانٍ، أي ما نسبته 84 % من المجموع العام للمباني، إلى جانب وجود 102 كانت مهجورة ( 12 %)، و 17 مبنى تستخدم بشكل جزئي ( 3 %).

استخدم الشكل المستوي في أسطح 560 مبنى، وهو ما يعادل 64 % من إجمالي عدد المباني، بينما استخدم الشكل المفلطح في أسطح 222 مبنى ( 25 %)، والشكل شبه الكروي في أسطح 75 مبنى ( 8 %)، أما الشكل الجملوني القرميدي فاستخدم في 15 مبنى ( 2 %).

وبالنسبة لشكل الأسقف، فقد استخدم العقد المتقاطع في أسقف 706 مبانٍ، أي ما نسبته 78 % من إجمالي عدد المباني، علاوة على استخدام الشكل المستوي في أسقف 137 مبنى ( 15 %)، والشكل المستوي بدوامر الحديد قي 41 مبنى ( 4 %)، والعقد نصف البرمبلي في 16 مبنى ( 2 %)، أما شكل القبة فجاء في مبنيين فقط.

وقد قام رواق بتنفيذ أربعة مشاريع ترميم وقائية لماطق مهمة في المدينة، وقامت جهات أخرى بمشاريع ترميم عديدة فيها.