بيت ريما

تقع قرية بيت ريما على بعد 25 كم شمال غرب مدينة
رام الله، وترتفع عن سطح البحر حوالي 480 م، وهي ضمن مجلس بلدي واحد مع قرية دير غسانة بحيث تشكل القريتان بلدية بني زيد، الغربية والتي تبلغ مساحتها الكلية 22262 دونماً، منها 3950 دونماً استغلت في زراعة الزيتون، فضلاً عن زراعة التين والعنب واللوزيات وغيرها. ويحيط بأراضي القرية قرى دير غسانة، وكفر عين، والنبي صالح، ودير نظام، وعابود.  يبلغ عدد السكان في بني زيد 6008 نسمة حسب تقـديرات الجـهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

ذكرت بيت ريما في العهد القديم باسم (أرومة) والتي تعني ارتفاع، عرفت القرية في الفترة الرومانية باسمها الحالي " Bet Rima "، وقد يكون ريما مشتقاً من (ريماتا) السريانية ومفردها (ريمتا) التي تعني الصخر العظيم.

يعتمد أهل القرية في التزويد بالمياه على "عين فياض"، وعين البلد، علاوة على الاعتماد على مياه الأمطار. ومن عائلات البلدة حمولة الريماوي، والبرغوثي، وحجاج.

من خلال المسح الميداني للأبنية القديمة في القرية الذي نفذه رواق العام 1997 ، تم توثيق 143 مبنى، معظمها تتألف من طابق واحد، إذ ظهر ذلك في 141 مبنى، أي ما نسبته 99 % من المجموع الكلي للمباني، إلى جانب وجود مبنيين يتألفان من طابقين ( 1 %).

وصفت الحالة الإنشائية لـ 94 مبنى، أي ما نسبته 66 % من المجموع الكلي للمباني، بالجيدة، علاوة على وجود 28 مبنى بحالة متوسطة ( 20 %)، و 19 مبنى بحالة سيئة ( 13 %)، ومبنيين حالتهما الإنشائية غير محددة.

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، لوحظ أن هناك 93 مبنى، أي ما نسبته 65 % من مجمل المباني استخدمت بشكل كلي، و 49 مبنى مهجورة ( 34 %)، ومبنى واحد استخدم بشكل جزئي.

غلب على أسطح المباني القديمة في بلدة بيت ريما الشكل المفلطح، حيث ظهر فـي أسطح 106 مبانٍ ( 74 %)، بينما استخدم الشكل المستوي في أسطح 34 مبنى ( 24 %)، أما الشكل شبه الكروي فظهر في أسطح 3 مبانٍ ( 2 %).

تعددت وتنوعت أشكال أسقف المباني، فظهر شكل العقد المتقاطع فـي أسقف 96 مبنى ( 65 %)، فيما ظهر العقد نصف البرميلي في أسقف 22 مبنى ( 15 %)، والشكل المستوي فـي أسقف 13 مبنى ( 9 %)، والشكل المستوي بدوامر الحديد في أسقف 12 مبنى ( 8 %)، أما شكل القبة، فظهر في أسقف 4 مبانٍ ( 3 %).

وقد قام رواق بترميم احد أحواش البلدة.