دير غسانة

تقع قرية دير غسانة على بُعد 25 كم شمال غرب مدينة
رام الله، وترتفع عن سطح البحر حوالي 480 م، وتشكل مع قرية بيت ريما بلدية واحدة لمنطقة بني زيـد الغربية، والتي تبلغ مساحتها الكلية 22262 دونماً، ومساحة المنطقة المبنية منها 981 دونماً، وتحـيط بأراضيها أراضي قرى، بيت ريما، وكفر الديك، وبروقين، وعابود ، وكفر عين، واللبن الغربي، ورنتيس، ودير بلوط، ودير نظام.

يبلغ عدد سكان بلدية بني زيد الغربية 6008 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

قد يكون أصل التسمية مرتبطاً بقبيلة الغساسنة التي استوطنت المكان، لأن بني غسان حي من الأزد من القحطانية، وهي قبيلة من حمير، ويذكر أيضاً أن الغساسنة كانوا عمالاً لملوك البيزنطيين في بلاد الشام.

وفي جوار القرية يوجد العديد من الخرب الأثرية، وهي خربة الدير، وخربة بلاطة، وخربة القلع، وخربة زنعر، وخربة الدوير، كما يوجد فيها الكثير من المقامات والقبور، وهي الشيخ الهبيل، والشيخ مطر، والشيخ غيث، والشيخ عصفور، والشيخ رحال، والشيخ المجدوب، والشيخة صالحة، والشيخ أحمد الخواص، والشيخ أحمد الرفاتي، والشيخ أبو شوشة، والشيخ العطيري.

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 1997 أن عدد المباني القديمـة في القرية بلغ 268 مبنى، منها 259 مبنى، أي ما نسبته 97 % من إجمالي عدد الأبنية تتألف من طابق واحد، إلى جانب وجود 7 مبانٍ تتألف من طابقين ( 3 %).

وصفت الحالة الإنشائية لـ 196 مبنى، أي ما نسبته 73 % من إجمالي عدد الأبنية بالجيدة، و 38 مبنى حالته الإنشائية سيئة ( 14 %)، و 31 مبنى متوسطة ( 12 %)، ومبنى واحد غير صالح للاستعمال.

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، لوحظ وجود 138 مبنى مستخدمة بشكل كلي ( 51 %)، إلى جانب وجود 126 مبنى مهجورة ( 47 %)، و 3 مبانٍ مستخدمة بشكل جزئي ( 1 %).

تراوحت أشكال الأسطح في مباني دير غسانة القديمة، فظهر الشكل المفلطح في 171 مبنى ( 64 %)، فيما استخدم الشكل المستوي في أسطح 76 مبنى ( 28 %)، أما شـكل القبة فظهر في أسطح 21 مبنى ( 8 %).

أما أشكال الأسقف فتعددت وتنوعت، لكن العقد المتقاطع غلب على معظمها، حيث ظهر استخدامه في أسقف 220 مبنى ( 82 %)، في حين ظهر الشكل المستوي في أسقف 17 مبنى ( 6 %)، وظهر كل من العقد نصف البرميلي والقبة في أسقف 13 مبنى لكل منهما ( 5 %)، أما الشكل المستوي بدوامر الحديد فظهر في أسقف 5 مبانٍ ( 2 %).

وقد قام رواق مؤخرا بترميم احد مباني البلدة، كما قامً بتحضير مخطط حماية للبلدة القديمة.