دير دبوان

تقع بلدة دير دبوان علـى بعد 7 كم شرق مدينة رام اللـه، وترتفع حوالي 770 م عن سطح البحر، وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 73332 دونماً، ومساحة المنطقة المبنية فيها 765 دونماً وتحيط بأراضيها أراضي عين يبرود، ورمون، ومخماس، وبرقة، وبيتين، ويزرع في القرية الزيتون والحبوب والخضراوات، وتعتمد الزراعة بالدرجة الأولى على مياه الأمطار، وكذلك على مياه الينابيع والآبار، حيث يوجد العديد من عيون الماء، الجاية، وبير السهل، وبير شبر، وبير الدرب.  يبلغ عدد سكان البلدة 6762 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

يوجد في البلدة ومحيطها العديد من المواقع الأثرية، منها مقام الشيخ العجمي، والشيخ أبو ركبة، وتحيط بها العديد من الخرب منها خربة حيان التي تقع إلى الجنوب، وخربة الخضرية وتقع شمال البلدة، بالإضافة إلى تل التل الذي يطلق عليه علماء الآثار التوراتيين اسم تل عاي، وهو من أقدم المواقع الأثرية في منطقة رام الله، ويعود إلى العصر النحاسي والعصر البرونزي.

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 2000 أن عدد المباني القديمة في القرية بلغ 230 مبنى، من بينها 186 مبنى تتألف من طابق واحد، أي ما نسبته 81 % من إجمال عدد الأبنية، إضافة إلى 40 مبنى تتألف من طابقين ( 17 %)، ومبنى واحد من 3 طوابق.

وجدت الحالة الإنشائية الجيدة في 149 مبنى، أي ما نسبته 65 %، إضافة إلى وجود 77 مبنى ( 33 %) بحالة متوسطة، ومبنى واحد بحالة سيئة، وآخر غير صالح للاستعمال. وصفت الحالة الفيزيائية في 119 مبنى، أي ما نسبته 52 % من إجمالي عدد الأبنية بأنها جيدة، إضافة إلى 98 مبنى بحالة متوسطة ( 43 %)، و 11 مبنى بحالة سيئة ( 5 %).

هناك 107 مبانٍ، أي ما نسبته 47 % قد استخدم بشكل كلي، في حين استخدم 28 مبنى بشكل جزئي ( 12 %)، بينما وجد 95 مبنى مهجورة ( 41 %).

ظهر الشكل المفلطح في أسطح 148 مبنى ( 35 %)، والشكل شبه الكروي في أسطح 182 مبنى ( 34 %)، والمستوي في أسطح 126 مبنى ( 24 %)، بينما استخدم الشكل الجملوني القرميدي في أسطح مبنيين. أما أشكال الأسقف، فقد غلب عليها شكل العقد المتقاطع الذي ظهر في أسقف 220 مبنى ( 96 %)، فيما استخدم الشكل المستوي بدوامر الحديد في أسقف 4 مبانٍ ( 2 %)، والشكل المستوي في أسقف 3 مبانٍ، والعقد نصف البرميلي في أسقف مبنيين.

أنواع الأرضيات هي الأخرى تنوعت وتعددت، فظهرت المدة في أرضيات 201 مبنى ( 82 %)، في حين استخدم البلاط الإسمنتي الحديث في أرضيات 21 مبنى ( 9 %)، والأرضية الترابية في 17 مبنى ( 7 %)، والسجادة في أرضيات 4 مبانٍ ( 2 %)، والبلاط الحجري في أرضية مبنى واحد فقط.