مدينة رام الله

تقع مدينة رام الله على بعد 16 كم شمال مدينة القدس، وترتفع عن سطح البحر حوالي 850 م، وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 14706 دونمات، ومساحة المنطقة المبنية فيها 4959 دونماً.

تحيط بالمدينة أراضي قرى صردا، والبيرة، ورافات، وبيتونيا، وعين قينيا، والمزرعة القبلية، ويبلغ عدد سكانها 24857 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

أطلق الصليبيون على رام الله في العصور الوسطى اسم " Ramallie " أو " Ramalie " حيث توجد بقايا برج صليبي في البلدة القديمة لرام الله، ويقال إن رام الله وبعض البلدان الأخرى قد أوقف الملك قلاوون عُشر منتوجات أراضيها على حرم الخليل.

تحيط برام الله العديد من الخرب والمواقع الأثرية منها خربة الطيرة، وخربة عين ترفيديا، وخربة البرج شمال المدينة، علاوة على الموقع الصليبي الذي يتوسط البلدة القديمة.

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 1994 أن إجمالي عدد المباني القديمة في مدينة رام الله بلغ 381 مبنى، معظمها تتألف من طابق واحد، حيث تم رصد ذلك في 261 مبنى، أي ما نسبته 69 % من إجمالي عدد المباني، علاوة على وجود 104 مبانٍ تتألف من طابقين ( 27 %)، و 5 مبانٍ تتألف من ثلاثة طوابق ( 1 %).

وصفت الحالة الإنشائية بشكل عام بأنها جيدة، إذ تبين ذلك في 253 مبنى، وهو يشكل ما نسبته 66 % من إجمالي عدد المباني، علاوة على وجود 86 بحالة متوسطة ( 23 %)، و 32 مبنى بحالة سيئة ( 8 %)، ومبنيين بحالة غير صالحة للاستعمال.

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، لوحظ أن غالبية المباني استخدمت بشكل كلي، حيث ظهر ذلك فـي 317 مبنى ( 83 %)، علاوة على وجود 49 مبنى مهجورة ( 13 %)، و 15 مبنى استخدمت بشكل جزئي ( 4 %).

تنوعت وتعددت أسطح مباني رام الله القديمة، فظهر الشكل الجملوني القرميدي في أسطح 113 مبنى ( 50 %)، والشكل المستوي في أسطح 102 مبنى ( 45 %)، فيما استخدم الشكل شبه الكروي في أسطح 8 مبانٍ ( 4 %)، والشكل المفلطح في أسطح 5 مبانٍ ( 2 %).

أما أشكال الأسقف فهي الأخرى جاءت مختلفة ومتنوعة، حيث استخدم العقد المتقاطع في أسقف 189 مبنى ( 61 %)، واستخدم الشكل المستوي بدوامر الحديد في أسقف 81 مبنى ( 26 %)، والشكل المستوي في أسقف 31 مبنى ( 10 %)، أما العقد نصف البرميلي فاستخدم في أسقف 7 مبانٍ ( 2 %).

وقام رواق بتنفيذ خمسة مشاريع ترميم في المدينة.