رأس كركر

تقع قرية رأس كركر على بعد 12 كم غرب مدينة رام الله، وترتفع حوالي 500 م عن سطح البحر، وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 5900 دونم، ومساحة المنطقة المبنية فيها 205 دونمات. يحيط بأراضي القرية قرى دير عمار، والمزرعة القبلية، والجانية، ودير إبزيع، وكفر نعمة، وخربثا بني حارث. ويبلغ عدد سكان القرية 1853 نسمة، وذلك حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

يطلق على رأس كركر أيضاً "رأس إبن سمحان" نسبة إلى آل سمحان أحد شيوخ القيسيين في جبال القدس، وقد اتخذ من هذه القرية مركزاً له، كما بنيت قلعة في القرية تعود إلى القرن الثامن عشر، ويوجد في القرية العديد من المعالم الأثرية منها خربة الشونة، وخربة الدكاكين، وخربة عين أيوب، كما توجد عين ماء إلى الشمال الغربي من القرية يطلق عليها "عين أيوب".

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 2000 أن القرية تضم 27 مبنى، من بينها 19 مبنى تتألف من طابق واحد، أي ما يعادل 70 % من المجموع العام للمباني، و 8 مبانٍ تتألف من طابقين ( 30 %).

وصفت الحالة الإنشائية لـ 15 مبنى بأنها جيدة، أي ما نسبته 56 % من إجمالي عدد المباني، إضافة إلى 11 مبنى بحالة متوسطة ( 41 %)، ومبنى واحد بحالة سيئة.

أما الحالة الفيزيائية لـ 13 مبنى، فكانت متوسطة، وهو ما نسبته 48 % من المجموع العام للمباني، علاوة على وجود 10 مبان بحالة جيدة ( 37 %) و 4 مبانٍ بحالة سيئة ( 15 %).

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، لـوحظ أن هناك 11 مبنى ( 41 %) مستخدمة بشكل كلي، ومثلها كانت مهجورة، إلى جانب وجود 5 مبانٍ مستخدمة بشكل جزئي ( 19 %).

أما أشكال الأسطح، فقد غلب عليها شكل القبة التي استخدمت في أسـطح 22 مبنى ( 34 %)، فيما استخدم الشكل المفلطح في أسطح 21 مبنى ( 33 %)، والشكل المستوي في 15 مبنى ( 23 %).

غلب العقد المتقاطع على أسقف معظم المباني، حيث ظهر في أسقف 24 مبنى ( 89 %)، فيما استخدم كل من الشكل المستوي، والعقد نصف البرميلي، والمستوي بدوامر الحديد في سقف مبنى واحد لكل منهما.

استأثرت المدة بمعظم أرضيات مباني رأس كركر القديمة، حيث ظهر استخدامها في أرضيات 26 مبنى ( 90 %)، فيما استخدم البلاط الإسـمنتي الحديث في أرضيات مبنيين ( 7 %)، والسجادة في أرضية مبنى واحد فقط.