عجول

تقع قرية عجول على بعد 22 كم شمال مدينة رام الله، وترتفع عن سطح البحر حوالي 510 م، وتبلغ مساحة أراضي القرية الكلية 6639 دونماً، ومساحة المنطقة المبنية فيها 153 دونماً، وتحيط بأراضيها قرى عطارة، وعبوين،
وأم صفا، وعارورة.

يبلغ عدد سكان القرية 1416 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .  وتضم القرية العديد من المعالم الأثرية، منها بقايا أعمدة وجدران ومقام وقبور ومغر وغيرها، وتحيط بها الخرب الأثرية، منها خربة جروان أو خربة دقلة، حيث يوجد فيها مقام الشيخ عبد، كذلك خربة عين مشرقة.

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 2000 أن قرية عجول تضم 90 مبنى، معظمها تتألف من طابق واحد، حيث تبين ذلك في 79 مبنى، أي ما نسبته 88 % من المجموع العام للمباني، إلى جانب وجود 9 مبانٍ تتألف من طابقين، ( 10 %)، ومبنى واحد يتألف من 3 طوابق.

الحالة الإنشائية وصفت في 74 مبنى بالجيدة، أي ما يعادل 82 % من إجمالي عدد المباني، و 3 مبانٍ بحالة متوسطة ( 3 %)، و 7 مبانٍ غير صالحة للاستعمال ( 8 %)، و 6 مبانٍ بحالة سيئة ( 7 %). أما الحالة الفيزيائية، فقد أظهرت أن هناك 70 مبنى، أي ما يعادل 78 % بحالة جيدة، و 8 مبانٍ بحالة متوسطة ( 9 %)، و 12 مبنى بحالة سيئة ( 13 %).

على الرغم من أن حالة الأبنية الإنشائية والفيزيائية جيدة، فإن الاستخدام جاء بشكل كلي في 40 مبنى ( 44 %)، بينما وجد 45 مبنى مهجورة ( 50 %)، علاوة على وجود 5 مبانٍ مستخدمة بشكل جزئي ( 6 %).

غلب على أسطح مباني عجول القديمة الشكل المستوي الذي استخدم في أسطح 75 مبنى ( 49 %)، واستخدم الشكل شبه الكروي في 49 مبنى ( 32 %)، والشكل المفلطح في 17 مبنى ( 11 %)، فيما وجدت أسطح 6 مبانٍ مهدمة ( 4 %).

أما أشكال الأسقف، فقد غلب عليها العقد المتقاطع الذي استخدم في أسقف 78 مبنى ( 80 %)، والعقد نصف البرميلي في 10 مبانٍ ( 10 %)، والشكل المستوي في سطحي مبنيين ( 2 %)، والشكل المستوي بدوامر الحديد في سطح مبنى واحد، بينما وجدت أسقف 6 مبانٍ مهدمة ( 6 %).

تعددت وتنوعت أرضيات المباني القديمة في القرية، وغلب عليها شكل المدة التي ظهرت في أرضيات 55 مبنى ( 57 %)، واستخدمت الأرضية الترابية في 22 مبنى ( 23 %)، والبلاط الإسمنتي الحديث في أرضيات 10 مبانٍ ( 10 %)، في حين استخدم البلاط الحجري في أرضيات 6 مبانٍ ( 6 %)، والسجادة في أرضية مبنيين ( 2 %).

وقد قام رواق بترميم احد مباني القرية، كما قام مؤخراً بتحضير مخطط حماية للبلدة القديمة.