دير إستيا

قد تكون تسمية دير إستيا تحريفاً لكلمة (أستيا) السريانية بمعنى الحائط، وتقع القرية على بعد 7 كم إلى الشمال الغربي لمدينة سلفيت، وترتفع حوالي 440 م فوق سطح البحر، ويبلغ عدد سكانها 3780 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 ، ومساحة أراضيها الكلية 34164 دونماً، وتشتهر دير إستيا بأراضيها الواسعة المزروعة بالزيتون، وتحيط بها أراضي قرى كفر ثلث، وكفل حارس، وقراوة بني حسان، وعزون، وكفر لاقف، وجنصافوط، وإماتين، وزيتا جماعين.

من خلال العمل الميداني الذي قام به مركز رواق العام 1997 ، تم تسجيل 255 مبنى قديماً يتركز معظمها في البلدة، حيث يوجد 188 مبنى متصلاً، ما يعني أن هناك عدداً كبيراً من المباني التي تقوم على نظام الأحواش، ويوجد كذلك 49 مبنى بشكل منفرد.

تتشكل معظم المباني من طابق واحد ( 203 مبانٍ بنسبة 79.61 %)، ويوجد 46 مبنى يتكون كل منها من طابقين، وأربعة مبانٍ تتكون من ثلاثة طوابق. وتبين أن هناك 123 مبنى ( 48.24 %) تستخدم بشكل كلي، في حين يوجد 126 مبنى ( 49.41 %) مهجوراً، وهذا يعني أن حوالي نصف المباني مهجور، مع أن الحالة الإنشائية للمباني يمكن وصفها بالجيدة بشكل عام، حيث يوجد 177 مبنى بحالة جيدة، و 77 مبنى بحالة سيئة، وثلاثة مبانٍ فقط غير صالحة للاستعمال، وهذه الأعداد مرشحة للتزايد بسبب هجر السكان للمباني وإهمالها.

بالنسبة للأسقف، يلاحظ أن العقد المتقاطع هو السائد، حيث وجد في 205 مبانٍ، ووجد العقد النصف برميلي في 26 مبنى، ومبنيان سقفهما على شكل قبة، و 27 مبنى تحتوي على أسقف مستوية، منها 22 بدوامـر الحديد، وهذه الأشكال بالأسقف انعكست على شكل الأسطح، حيث نجد 226 مبنى أسطحها مفلطحة، والشكل نصف الكروي في مبنيين، و 30 مبنى أسطحها مستوية.

وقد قام رواق بترميم أحد مباني البلدة ليصبح مركز للطفولة وكذلك بتحضير مخطط حماية للبلدة القديمة، كما قامت جهات أخرى بتنفيذ ترميم وقائي للبلدة القديمة.