سرطة

تقع سرطة على بعد 13 كم إلى الغرب من مدينـة سلفيت، وترتفع حوالي 300 م عن سطح البـحر. وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 5584 دونماً، وتكثر فيها الأراضي الزراعية الخصبة، حيث تزرع فيها الحبوب بأنواعها المختلفة، إضافة إلى أشجار الزيتون والتين، وتحيط بأراضيها أراضي قرى بروقين، وقراوة بني حسان، وبديا، وحارس. يبلغ عدد سكان القرية 2563 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

من خلال العمل الميداني الذي قام به مركز رواق العام 2000 ، تم تسجيل 92 مبنى قديماً، أغلبها موجود في مركز القرية على شكل مبانٍ متصلة مع وجود 36 مبنى منفرداً، وتتألف معظم المباني القديمة من طابق واحد، حيث وجد 75 مبنى ( 81.52 %)، في حين وجد 16 مبنى من طابقين. ما زال أكثر من نصف المباني القديمة مستخدماً بشكل كلي ( 51 مبنى بنبة 55.43 %)، ووجد 27 مبنى مهجوراً ( 29.35 %). أما الحالة الإنشائية للمباني، فقد كانت متـوافقة مع استخدام المباني أو عدمه، فمن اللافت للنظر أن عدد المباني التي حالتها جيدة بلغ 51 مبنى ( 55.43 %)، وهذه النسـبة مطابقة تماماً لعدد ونسبة المباني المستخدمة بشكل كلي، ما يؤكد أن المحافظة على المباني القديمة وحمايتها يكون باستخدامها بالدرجة الأولى، ونلاحظ أيضا أن المباني التي حالتها الإنشائية متوسطة وسيئة وغير صالحة للاستعمال تشكل النسب الأخرى، وهي، إلى حد ما، تتناسب مع أعداد المباني المستخدمة بشكل جزئي والمباني المهجورة، في حين أن علاقة ذلك كله تختلف بالنسبة للحالة الفيزيائية، حيث وجد 31 مبنى بحالـة جيدة، و 28 بحالة متوسطة، و 30 مبنى آخر بحالة سيئة، ما يعني أن المباني تعاني من الرطوبة وعدم وجود فتحات للتهوية بشكل كافٍ فيها.

غلب العقد المتقاطع على أسقف المباني، حيث وجد هذا الشكل في 76 مبنى، ووجظد العقد النصف برميلي في ثمانية مبانٍ، وكذلك وجدت أربع قباب، وسبعة أسقف مستوية، منها خمسة بدوامر الحديد، أما الأسطح، فقد كان معظمها شبه كروي ( 57 مبنى)، ومفلطحاً ( 48 مبنى)، ووجد الشكل المستوي في 32 مبنى.

بالنسبة لأشكال الأرضيات، وجد أن معظمها مكسو بمدة ( 51 مبنى)، ووجد 20 مبنى بها أرضيات ترابية، وثلاثة مبانٍ بها بلاط حجري، وفي 24 مبنى وجد البلاط الإسمنتي الحديث. وقد قام رواق بترميم أحد أحواش البلدة.