الفندق

تقع قرية الفندق على بعد 16.5 كم شمال شرق مدينة قلقيلية. وكلمة فندق يونانية تعني �خان� أو �نُزُل�. وقد كانت القرية في العهد الروماني محطة للمسافرين بين يافا ونابلس. وترتفع حوالي 410 م فوق سطح البحر. ويبلغ عدد سكانها 644 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 . تحيط بالقرية أراضي قرى حجة، وإماتين، وجينصافوط، ويوجد بجانب القرية موقع أثري يدعى المزار.

من خلال العمل الميداني الذي قام به مركز رواق العام 2000 ، تم تسجيل 18 مبنى قديماً في القرية. تقع جميع المباني في الجزء الشرقي من البلدة، فيما ثمانية من المباني في مجموعات عمرانية (أحواش أو بيوت متصلة مع بعضها البعض) وثمانية منها بالإضافة إلى المسجد القديم منفردة. 14 مبنى ( 77.78 %) مهجوراً، بينما هناك مبنى آخر مستخدم جزئياً وثلاثة أخرى مستخدمة بشكل كامل. هجران المباني أثر بشكل سلبي على حالتها الإنشائية، حيث وجدت خمسة مبانٍ فقط بحالة جيدة، و 8 مبانٍ بحالة متوسطة، و 5 أخرى بحالة سيئة، ووجد أن 10 مبانٍ تعاني من حالة فيزيائية سيئة، وهذا يعني أن غالبية المباني حالتها الإنشائية أو الفيزيائية متردية.

عند تحليل الطابع المعماري للقرية، نلاحظ أن 16 مبنى يتشكل من طابق واحد، فيما اثنان فقط من طابقين. وأنشئت جميع المباني من الحجر الجيري، وقد استخدمت المونة الجيرية والطين في بنائها. وجدت العقود المتقاطعة في 14 مبنى بالقرية، وثلاثة عقود نصف برميلية، فيما وجدت ثلاثة أسقف مستوية، اثنان منها دخلت في تسقيفها دوامر الحديد. ولما كانت أغلب المباني من عقود متقاطعة أو نصف برميلية، فإن أسطحها مفلطحة ( 11 مبنى) وعلى شكل شبه كروي ( 16 مبنى)، فيما وجدت 10 أسطح مستوية. أرضيات البيوت جميعاً عملت من المدة الجيرية، وهذا يدل على الطبيعة البسيطة لقرية الفندق الصغيرة.