مدينة طولكرم

تقع مدينة طولكرم في الشمال الغربي للضفة الغربية، بالقرب من الخط الأخضر الذي يفصلها عن أراضي فلسطين المحتلة العام 1948 . وكانت تقع في منتصف السهل الساحلي الفلسطيني على خط سكة الحديد بين حيفا وسيناء. وهي الآن مركز المحافظة، وتضم 42 تجمعاً بشرياً. ترتفع حوالي 100 م فوق سطح البحر، ويبلغ عدد سكانها 44892 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 .

أصل التسمية هو (طور كرم) ويعني جبل الكروم، حيث أن معنى الطور هو الجبل، وبقيت تسمى كذلك حتى القرن الثامن عشر الميلادي، ثم حرفت إلى (طول كرم) ومن ثم دمجت فأصبحت تدعى (طولكرم)، وقد أحدث العثمانيون العام 1310 هـ/ 1892 م قضاء بني صعب وكانت طولكرم مركزاً له.

من خلال المسح الميداني للمباني القديمة الذي قام به مركز رواق العام 1996 ، تم تسجيل 546 مبنى قديماً، منها 251 مبنى تتصل ببعضها البعض و 257 مبنى منفرداً.

تتكون معظم المباني من طابق واحد ( 395 مبنى، 72.34 %)، ويوجد 133 مبنى من طابقين، في حين أن 12 مبنى تتكون من ثلاثة طوابق. وما زال 471 مبنى ( 86.26 %) مستخدماً بشكل كلي، وهناك 20 مبنى تستخدم بشكل جزئي، ووجد 42 مبنى مهجوراً. أما بالنسبة للحالة الإنشائية للمباني، فقد وجد أن 330 مبنى ( 60.44 %) بحالة جيدة، في حين أن 138 مبنى بحالة إنشائية متوسطة، والباقي ( 61 مبنى) بحالة سيئة، وستة مبانٍ غير صالحة للاستعمال.

أما بالنسبة لأشكال أسقف المباني، فنجد الكم الأكبر منها مستوياً، حيث وجد 483 سقفاً مستوياً، منها 395 سقفاً بدوامر الحديد، ما يعني أن معظم المباني قد بنيت في العقدين الثاني والثالث من القرن العشرين. ويتضح هذا الأمر لأن المدينة تقع على خط سكة الحديد حيفا سيناء سابقاً، وقد وجد 139 سقفاً بعقد متقاطع، وتسعة أسقف بعقد نصف برميلي، وأربعة أسقف قباب. شكل الأسقف عكس نفسه على المظهر الخارجي للمباني، حيث نجد أن الأسطح المستوية هي الأكثر عدداً ( 459 سطحاً)، ووجد 95 سطحاً مفلطحاً، وخمسة أسطح شبه كروية، وسبعة بشكل جملوني قرميدي.