المورق

تقع قريـة المورق على بعد 16.5 كم غرب مدينة الخليل، وترتفع عن سطح البحر حوالي 450 م، وتحيط بها أراضي دورا. تعتمد القرية على آبار جمع مياه الأمطار وينبوع ماء للتزود بالمياه.  ويبلغ عدد سكان المورق 571 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للعام 2004 . يوجد في القرية العديد من المعالم الأثرية، منها جرن القلعة، حيث يوجد بالقرب منها مغر، وجدران، وأقواس، إضافة إلى صهاريج لها أدراج.

أظهرت نتائج المسح الميداني للأبنية القديمة الذي نفذه رواق العام 1999 أن عدد المباني الكلي في القرية بلغ 15 مبنى، منها 13 مبنى تتألف من طابق واحد، أي ما نسبته 87 % من إجمالي عدد المباني، إلى جانب وجود مبنيين يتألف كل منهما من طابقين ( 13 %).

وصفت الحالة الإنشائية لـ 8 مبانٍ بأنها جيدة، أي ما يعادل 53 % من إجمالي عدد المباني، إضافة إلى وجود 4 مبانٍ بحالة متوسطة ( 27 %)، ومبنيين بحالة سيئة ( 13 %).

أما الحالة الفيزيائية للمباني، فأظهرت أن هناك 7 مبانٍ بحالة جيدة، أي ما نسبته 47 % من المجموع العام للمباني، إضافة إلى وجود 4 مبانٍ بحالة متوسطة ( 27 %)، ومبنيين بحالة سيئة ( 13 %).

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، لوحظ أن عدد المباني المهجورة بلغ 9 مبانٍ، أي ما يعادل 60 % من إجمالي عدد الأبنية، و 3 مبانٍ مستخدمة بشكل كلي ( 20 %)، ومثلها مستخدمة بشكل جزئي.

غلب الشكل المستوي على أسطح معظم المباني القديمة في القرية، حيث ظهر استخدامه في أسـطح 6 مبانٍ، وهو ما يعادل 37 % من إجمالي عدد الأبنية، في حين استخدم الشكل شبه الكروي في أسطح 5 مبانٍ ( 31 %)، والشكل المفلطح في أسطح 3 مبانٍ ( 19 %)، فيما وجد سطح مبنى واحد مهدماً.

أما أشكال الأسقف، فقد غلب عليها شكل العقد المتقاطع الذي ظهر استخدامه في أسقف 13 مبنى، وهو ما يعادل 87 % من إجمالي عدد المباني، بينما اقتصر استخدام الشكل المستوي على سقف مبنى واحد فقط، ووجد سقف مبنى واحد مهدماً.

جاءت أرضيات مباني المورق القديمة على نوعين، تمثل الأول في المدة التي استخدمت في أرضيات 19 مبنى، وهو ما يعادل 70 % من إجمالي عدد الأبنية، فيما تمثل الثاني في الأرضية الترابية التي ظهر استخدامها في أرضيات 8 مبانٍ ( 30 %).