المغير

تقع قرية المغير إلى الشرق من مدينة جنين، على بعد حوالي 10 كم منها، وعلى الطريق الواصل إلى قرية جلقموس، ويبلغ عدد سكانها بموجب إحصاء عام 2004 حوالي 2210 نسمة.� وتشتهر بالزراعة وخاصة الزيتون. يبلغ عدد المباني التي شملها المسح الميداني 20 مبنى، يتركز معظمها في جذر القرية.

النظام الإنشائي السائد في القرية هو نظام العقد العربي، ذي السطح المفلطح، والمواد المستخدمة في البناء هي الحجر والطين والشيد. أما الفتحات فيغلب عليها المستطيلة ذات القوس الموتور.

لا توجد بنية تحتية جيدة في القرية، حيث إن أهل القرية يعتمدون على آبار الجمع ومولدات كهربائية خاصة، ولا توجد شبكة طرق جيدة فيها.

بعد عملية المسح الميداني فإننا نقترح الإهتمام الفوري بالموقع الوارد أدناه، لتكون نموذجاً يحتذى به في حماية المباني في القرية وتطويرها:

بيت محمد الحج حسين أبو يونس: يقع هذا المبنى في أطراف الجذر القديم، وتبلغ مساحته حوالي 250 م 2 ، وهو مكون من ستة عقود تقع على مستويات مختلفة، وتقع على طرف أحد الشوارع الفرعية في القرية. بالنسبة للنظام الإنشائي القائم عليه فهو العقد العربي الضحل المفلطح، باستخدام الحجر والطين والشيد. أما الفتحات فإنها في الغالب مستطيلة الشكل، يعلوها قوس موتور. ويميز الموقع أنه يقع في أكثر من مستوى، وهناك ساحات داخلية تحصرها العقود فيما بينها. يصلح لأن يكون روضة أطفال لأنه يحتوي على أكثر من عقد ويحتوي على ساحات داخلية واسعة.