مسلية

تقع قرية مسلية إلى الجنوب الشرقي من محافظة جنين على بعد 20 كم منها، وذلك على الخط الواصل إلى قرى القطاع الجنوب الشرقي لميثلون وصانور والجديدة. ويبلغ عدد سكان القرية بموجب إحصاء عام 2004 حوالي 2222 نسمة. وتشتهر بالزراعة خاصة الزيتون واللوزيات.

من خلال عملية المسح الميداني للمباني التاريخية وجد أن عددها المباني يبلغ 46 مبنى، معظمها يقع في جذر القرية والبعض على الأطراف، وتصل إليها عبر طرق ضيقة. جميع المباني في القرية مستخدمة بشكل كلي أو جزئي ماعدا مبنى واحداً مهجوراً. الحالة الإنشائية للمباني تتراوح ما بين متوسطة وجيدة جداً وفقط 19 % منها بحالة سيئة. 97 % من المباني مكونة من طابق واحد، وقد استخدم الإسمنت والشيد والحجر في البناء بشكل أساسي. أما بالنسبة للنظام الإنشائي السائد في هذه البلدة فهو نظام العقد العربي المفلطح بنسبة 93 %، وهناك نسبة قليلة ذات أسطح مستوية حيث السقف مستوياً من دوامر حديد أو إسمنت. وفتحات المباني عبارة عن مستطيل يعلوه قوس موتور، ومعظم مواقع القرية تعود في ملكيتها إلى ملكية فردية، والقليل منها يعود إلى ملكية جماعية. أما بالنسبة للأرضيات فهي في 85 % من المباني مدة إسمنتية، والباقي من تراب.

ولا تحتوي القرية على بنية تحتية جيدة، حيث إن معظم سكانها يعتمدون على آبار الجمع والكهرباء الخاصة كما لا توجد شبكة طرق جيدة.

من خلال الكشف الميداني فإننا نوصي بالعمل على حماية وترميم بعض المباني كبداية منها:

بيت توفيق صالح:

يقع الموقع في جذر البلد القديمة وتبلغ مساحته حوالي 120 م 2 ، يتكون من طابق واحد ذي مستويات متداخلة، ويحتوي على مساحة أرضية جانبية. بالنسبة للنظام الإنشائي القائم عليه هو العقد العربي ذو القبة، أما المواد المستخدمة في البناء الطين والشيد والحجر، والفتحات المعمارية عبارة عن شبابيك مستطيلة يعلوها قوس مدبب وكذلك الأبواب.

أهم ما يميز الموقع القيمة الجمالية الناتجة عن الطابع المعماري وكذلك� الفتحات والمساحة ويصلح لأي استخدام اجتماعي وثقافي.