رابا

تقع قرية رابا إلى الشرق من بلدة الزبابدة على بعد بضعة كيلومترات منها، بلغ عدد سكانها بموجب إحصاء عام 2004 حوالي 2999 نسمة. ومن خلال عملية المسح الميداني فقد تم تسجيل 45 مبنى.

خمسة بيوت فقط في القرية مهجورة، والباقي ما زال مستخدما، كما أن بيتاً واحداً فقط بحالة إنشائية سيئة. جميع البيوت في القرية مكونة من طابق واحد.� كما أن مواد البناء الرئيسة هي الحجر والإسمنت والشيد. 76 % من الأسقف عبارة عن عقد متقاطع، وبالتالي فإن أغلبية الأسطح مفلطحة.� بالإضافة إلى ذلك فقد كانت جميع الأرضيات في تلك المباني عبارة عن مدة إسمنتية.� والفتحات طولية ذات العتب والقوس الدائري.

وكغيرها من القرى الفلسطينية، فان رابا لا تتمتع بخدمات البنية التحتية بشكل لائق.

من خلال عملية المسح الميداني وجدت بعض المباني المميزة في هذه القرية منها:

بيت عارف محمد عواد:

يقع هذا المبنى في جذر البلدة القديمة، وتبلغ مساحته حوالي 250 م 2 ، وهو عبارة عن سبعة عقود عربية في نظامها الإنشائي، حيث إنها تحتوي على أسطح مفلطحة، واستخدم الحجر الطبيعي والطين والشيد في الإنشاء. أما بالنسبة لنظام الفتحات المعمارية فهي عبارة عن مستطيلة طولية ذات عتب في الأبواب، أما الشبابيك فعبارة عن فتحات مستطيلة ذات قوس نصف دائري.
ويحتوي المبنى على ساحة جميلة تتجمع العقود حولها. وتم بناء هذا المبنى على أكثر من مرحلة حيث كانت مراحل البناء كآلاتي 1339 هـ و 1369 هـ، 1377 هـ و 1940 م. والموقع مدمر جزئيا في بعض العقود وهو بحالة متوسطة، والسبب في التدمير الجزئي هو الهجر.

وعند محاولة اقتراح شيء يتناسب مع الموقع وحجمه اقترح أهل الموقع أن يكون نادياً، والملاك على استعداد تام للتبرع بالعقود السبعة من أجل أن يكون نادياً وهو اقتراح جيد يتناسب مع الموقع وحجمه وما به من ساحات.