فرخة

تقع قرية فرخة إلى الجنوب الغربي من مدينة سلفيت على قمة جبل مطل على منطقة واسعة، ويؤدي إليها طريق ضيق، ويبلغ عدد سكانها حسب إحصاء عام 2004 حوالي 1504 نسمة، وتحتوي على 63 بناء قديماً يتركز معظمها في جذر القرية.

ومن الملاحظ أن جذر القرية لا يزال محافظا على وضعه المميز، من حيث حالة المباني، والتكوين المعماري، والفراغات المحصورة من وجود الأزقة والأحواش والطرق الضيقة، وبها مسجد قديم يقارب عمره 400 عام.

أغلب المباني القديمة� مهجورة أو مستخدمة لتربية المواشي، كما أن المنازل متلاصقة وخاصة في جذر البلد، ومعظم البيوت مبنية على نظام البيت الفلاحي التقليدي.� العقود المتقاطعة هي أسلوب الأسقف المستخدم بشكل يكاد يكون كاملا، حيث إن 92 % من الأسقف هي عقد متقاطع. مواد البناء المستخدمة هي الطين والشيد والحجر بأشكاله؛ ألملطش والطبزة، واستعمل الأملس الشاحوط لإطارات الأبواب والشبابيك، والأرضيات أغلبها مدة إسمنتية.� يغلب على الفتحات شكل القوس الموتور أو الساقوف، ويوجد مجموعة قليلة من المباني استخدم فيها القوس النصف الدائري. الإضافات على المنازل القديمة قليلة، والزخارف كذلك.

تتوافر في القرية شبكة كهرباء فقط، ولا تحتوي على أي من شبكة مياه أو صرف صحي. أما شوارع القرية القديمة فهي ترابية وضيقة.

هناك مجموعة من المنازل التي تقدم أشكالا معمارية جميلة والتي نقترح ترميمها والاستفادة منها واهمها:

بيت خالد عبد السلام: مساحة البيت 250 م 2 ، ويرجع إلى عام 1800 - 1870 م، ويتكون هذا البيت من 4 عقود يعلوها علية وقنطرة.

حوش دار الخطيب: المساحة 350 م 2 ، وقد بنى تقريبا في عام 1850 ، ويحتوي هذا البيت على 7 عقود متقاطعة حول ساحة تحميها بوابة.

بيت يوسف علي الخطيب: ومساحته حوالي 120 م 2 ، وهو عبارة عن معصرة ما زالت على حالها من حيث الأحواض والآلات وأماكن العصر وهي عبارة عن عدة عقود متقاطعة.

إن العمل على إعادة تأهيل هذه المباني واستخدامها لأغراض عامة، وثقافية، واجتماعية، وشبابية سيسهم بالتأكيد في الحفاظ على الشكل الحضاري للقرية الفلسطينية بشكل عام، وعلى العمق الحضاري لقرية فرخة.