كفل حارس

تقع الى الشمال من مدينة سلفيت على منطقة جبلية مرتفعة، عدد سكانها بموجب احصاء عام 2004 حوالي 3175 نسمة. ويبلغ عدد المباني القديمة فيها 134 مبنى.� وتتمركز معظم المباني القديمة في المنطقة المعروفـة بجذر القرية الواقعة في الجهة الجنوبية لخزان الماء الموجود في وسط القرية. البيئة المحيطة بهذه المواقع هي حضرية سكنية. كما يوجد بها جامع يقع في الجزء الشرقي للقرية. معظم المنازل القديمة تتوزع حول طرق فرعية وطرق خاصة، ولا يوجد الكثير منها على طرق رئيسية، كما أنها تقع ضمن أحواش.

يميز قرية كفل حارس أن كثيرا من البيوت القديمة فيها مهجورة ومهدمة جزئيا، ومعظم البيوت تقع ضمن أحواش، والكثير منها متداخلة بعضها مع بعض في الملكية وفي البناء، حيث وجد أن العديد من المباني تتكون من طابقين، يتبع كل طابق منها لمالك مختلف عن الآخر، وفي بعض الأحيان تتبع العليات لملكية مختلفة عن المنزل.

تتكون الكثير من المنازل القديمة في القرية من طابقين، لكل منها مدخل مستقل عن الآخر، والبعض الآخر منها عبارة عن منازل ضخمة تحتوي عناصر البيت الفلاحي التقليدي من قاع البيت والمسطبة والراوية، كما تحتوي على خوابي ضخمة. وتتميز أيضا المنازل فيها بتكوينات وفراغات معمارية مميزة من حيث ارتفاع المباني وعلاقاتها بعضها ببعض وشكل الفراغات التي تحصرها.

الفتحات بشكل عام تعلوها أقواس موتورة بارزة بأكتاف وإطارات ومفاتيح بارزة، ويكثر فيها استخدام حجر الطبزة وأحجار الدبش، والمنازل المسقوفة بالعقود المتقاطعة وبالأرضيات ذات المدة الإسمنتية وتقل بها الزخارف والنقوش، كما تقل الإضافات على البناء القديم فيها عدا بعض الحالات حيث إن معظمها مهجورة.

ويزيد في اهمية القرية وجود المقامات التاريخية، حيث بها أربعة مقامات: مقام النبي يوشع بن نون عليه السلام، مقام النبي نون، ومقام بنات الزاوية "بنات النبي" يعقوب عليه السلام، مقام ذي الكفل. ووجود هذه المقامات يجعلها مزاراً دينياً مهماً، حيث تأتي الوفود باعداد كبيرة لزيارة هذه المقامات. وتتوزع هذه المقامات في شمالي وجنوبي وغربي المنطقة القديمة، كما يعتقد بوجود العديد من المباني الأثرية القديمة تحت البيوت القديمة الموجودة حيث أظهرت بعض الحفريات التي أجريت في المنطقة لغرض البناء من قبل بعض السكان - أظهرت وجودها على مسافة قريبة من سطح الارض.