بديا

تقع بديا شمالي غربي مدينة سلفيت على قمة جبل يرتفع 320 متراً عن سطح البحر، ويبلغ عدد سكانها حسب إحصاء عام 2004 حوالي 8,174 نسمة.

من خلال المسح الميداني تبين أن بها 150 بناء قديماً، وبها العديد من المواقع المعمارية القديمة التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الثامن عشر. أما بالنسبة لجذر البلد فهو غير واضح بسبب البناء والتغير الذي كان من ضمنه إضافة الشارع الرئيسي الذي اخترق البلدة القديمة.

الحالة العامة للمباني تتراوح ما بين الجيدة إلى المتوسطة، ويعود نظام الملكية في معظم الأحيان إلى الملكية الفردية والجماعية العائلية. تتميز مباني البلدة بكونها منفردة مكونة على الأغلب من فراغين بعقود متقاطعة بارتفاع طابق واحد، وفي بعض الأحيان من طابقين. بالإضافة إلى استخدام العقود المتقاطعة في الأسقف، استخدمت دوامر الحديد والقرميد فيما ندر، وفي القرية مبنيان استخدم فيهما القرميد في تسقيف العلية، ويعود أول استخدام للقرميد فيها الى سنة 1904 م. وتجاوبا مع الأسقف وجدت غالبية أسطح البيوت قبة مفلطحة. مواد البناء المستخدمة اعتمدت على الحجر والطين والشيد. ومعظم الفتحات هي بقوس موتور، كما تم استخدام القوس النصف دائري والمدبب وحدوة الفرس، والساقوف الحجري. أما الزخارف فنادرة الوجود، والأرضيات مدة إسمنتية.

الخدمات المتوافرة في البلدة هي: شبكات الكهرباء والمياه والهاتف، وبشكل عام الخدمات متوافرة لجميع البيوت القديمة عدا البيوت المهجورة. كما يوجد آبار جمع خاصة للغالبية العظمى من البيوت. أما الطرق فيوجد طريق رئيسي يخترق البلدة ذو اتجاهين، ويتفرع منه عدة شوارع تؤدي إلى داخل البلدة القديمة وهذه الشوارع الفرعية ضيقة وترابية في الغالب.

إن أهمية القرية من حيث الموقع المركزي في المحافظة يتطلب العمل على ترميم العديد من المباني واستخدامها لأغراض تطوير القرية من جميع النواحي الحياتية وأهم هذه المباني:

بيت سليمان طه:� تبلغ مساحته حوالي 2000 متر مربع، وقد بني على مرحلتين: الأولى كانت الطابق الأرضي حيث بني عام 1850 م، أما المرحلة الثانية فكانت العلية عام 1904 م. ويحتوي على ساحة وسطية، ويحيط بها 12 غرفة، ويتم الدخول للساحة عن طريق بوابة رئيسة، يقع البيت على الشارع الرئيس ويتميز بالضخامة.

بيت صادق الحاج محمود أبو حجلة: مساحته حوالي 800 متر مربع، بني على مرحلتين: الأولى 1850 م، والثانية 1920 م. الطابق الأرضي مكون من غرفتين كبيرتين تطلان على ساحة جانبية، أما الطابق العلوي فهو مكون من علية وشرفة. ويقع البيت في وسط البلدة القديمة.