قيرة

تقع قرية القيرة إلى الشمال من مدينة سلفيت على قمة جبل، وتبلغ مساحتها حوالي 2500 دونم، وعدد سكانها حسب إحصاء عام 2004 حوالي 1,016 نسمة. يظهر الجذر التاريخي للقرية بوضوح عبر المباني القديمة التي يبلغ عددها 32 مبنى.� وتتـوزع هذه المبان وغالبيتها ذات استخدام سكني، في بيئة حضرية سكنية مزروعة. كما يوجد في البلدة مباني مميزة كالمعصرة والمضافة وجامع القرية القديم. والملكيات في الغالب جماعية خاصة، حيث يعد البيت ملكا للورثة بشكل عام بدون تقسيم رسمي.

أغلب البيوت مكونة من طابق واحد، وهي بشكل عام في حالة جيدة إلى متوسطة. وأغلب البيوت القديمة سقفها عقد متقاطع، وأحيانا عقد نصف برميلي، وبها عناصر البيت الفلاحي "مسطبة، راوية، قاع البيت". أما انواع الحجر المستخدم فهي الدبش والملطش والأملس الشاحوط والأرضيات أغلبها مدة إسمنتية. والفتحات مستطيلة الشكل يعلوها قوس موتور أو ساقوف حجري، وفيها القليل من الزخارف.

تتوافر في القرية خدمات البنية التحتية بشكل جيد، حيث تتوافر شبكات المياه والكهرباء، لكن لا توجد شبكة صرف صحي، بل تستخدم الحفر الامتصاصية، أما الطرق الموجودة فهي جيدة بالنسبة للكثافة السكانية المتواضعة بالقرية.

تحتوي القرية على مجموعة من المباني القديمة والمهجورة والمميزة، التي من الممكن ترميمها وإعادة استخدامها.

مضافة البلد الواقعة بوسط البلد وتعود ملكيتها لعبد الحليم أسعد زيادي.�

معصرة الزيتون الواقعة بحارة الحاووز الفوقا التي كانت ملكيتها تعود لأهالي البلد عامة، أما حاليا فهي لأحمد خليل أبو بهاء. وتحتوي المعصرة على جميع الآلات، ويمكن ترميمها واستخدامها لأغراض عامة.

أقدم بيت موجود بالقرية هو بيت كاظم ياسين النمر الذي يعود تاريخ بنائه إلى سنة 1750 م حسب الرواية الشفوية، ويحتوي على عناصر البيت الفلاحي (القاع، والمسطبة، وقاع البيت). حوش دار حليب الواقع في الحارة الغربية وسط البلد ويتكون من بيوت تعود ملكيتها إلى حلمي عبد القادر حليب، وعبد الحفيظ عباسي، وعلي أذيب حليب، ويوسف احمد حليب. وتحتوي على عناصر البيت الفلاحي وتتجمع حول حوش بمساحة 8x10 م ولها بوابة.

أما بيت أحمد خليل أبو إيهاب وحوش دار طليب، وهو مهجور حاليا، ويتكون من أربعة غرف قديمة بعناصر البيت الفلاحي تلتف حول حوش بمساحة ( 80 م)، ويقع بوسط البلد وعلى الشارع العام، ويصلح كناد للقرية بحيث يمكن الاستفادة منه بشكل عام.