بيت عور التحتا

تقع بيت عور التحتا إلى الغرب من مدينة رام الله، ويبلغ عدد سكانها استناداً إلى إحصائيات عام 2004 حوالي 4307 نسمة. أقيمت بيت عور كما تفيد الرواية التاريخية على أنقاض خربة حلابة وهي آثار قديمة تعود إلى عهد الرومان، وتعود تسمية هذه البلدة إلى النبي حورون، ويعتقد البعض أن اصل اسم القرية بيت اور أو بيت الغور ومن ثم حوّرت إلى بيت عور.

تحتوي على 42 بيتا تقليديا ما بين حوش سكني، وبيوت منفردة. تتواجد هذه البيوت في منطقة الجامع القديم، ومعظم البيوت القديمة في بيت عور تهدمت، وبنيت مكانها بيوت حديثة. أما البيوت المتبقية فحالتها جيدة بشكل عام ماعدا ما نسبته 21 % بحالة سيئة، في حين أن 29 % منها مهجور. وقد تشكلت 92 % من البيوت من طابق واحد، وقد بنيت من الحجر بأنواعه وألوانه المختلفة والإسمنت والشيد. الأسقف في 88 % عقد متقاطع، وبالتالي فالنسبة الكبيرة من الأسطح كانت مفلطحة. وقد استخدمت الزخارف بشكل كبير في مباني البلدة. أما الأرضيات فقد انقسمت ما بين مدة وبلاط إسمنتي وتراب.

يتوافر في القرية شبكة هاتف والكهرباء والماء.

ومن البيوت المتميزة في القرية التي يوصى باستخدامها لنشاطات خدماتية وثقافية بيت محمد أحمد عثمان، حيث يحتوي على ساحة داخلية، والعديد من الغرف والواجهة والفتحات متميزة. وبيت سليمان عاطف ذياب. وبيت السيد فريد بطش، حيث يحتوي البيت على عدة عقود وساحة داخلية وزخارف.