علار

تقع بلدة علار على قمة جبل إلى الشمال من مدينة طولكرم، ويبلغ عدد سكانها بناء على إحصاء عام 2004 حوالي 6,790 نسمة. ومن خلال عملية المسح الميداني بلغ عدد المباني القديمة في البلدة 174 بناء أغلبها بنيت في النصف الأول من القرن العشرين، هذا بالإضافة إلى وجود بعض المباني الأقدم وهي قليلة العدد. تتركز معظم المباني القديمة في جذر البلدة والصفة الغالبة عليها أنها مبان متفرقة ولا يوجد اتصال واضح بينها. وقد لوحظ اهتمام السكان بهذه المباني حيث يقومون بترميمها ولكن بطريقة غير سليمة حيث يتم استخدام القصارة الإسمنتية في عملية الترميم.

مواد البناء المستخدمة هي الحجر والخشب والطين والشيد بالإضافة إلى الدعامات الحديدية (الدوامر) ولكن بنسبة قليلة. أما الأسقف فيغلب عليها نوع الثلثية: وهي عبارة عن غرفة مربعة الشكل غالبا ما يكون ثلثا السقف عبارة عن عقد نصف برميلي، أما الثلث المتبقي فهو مستوي خشبي من جهة المدخل، وفي أحد الجوانب يوجد درج داخلي يصعد إلى السطح، ومن الجهة الأخرى من العقد النصف البرميلي يوجد فتحة تستعمل كمخزن. أما الفتحات فهي بعدة أشكال مثل القوس الموتور وحدوة الفرس والعتب الحجري.

لا يتوفر في البلدة سوى شبكة كهرباء، ولا يوجد بها ماء، وأغلب المباني تحتوي على آبار جمع خاصة ولا يوجد كذلك شبكة صرف صحي، ويمر في البلدة  شارع رئيسي يصل إلى صيدا المتصلة بكفر راعي.

من المباني المميزة في البلدة التي يمكن الاستفادة منها لتطوير النواحي الحياتية المختلفة:

بيت الحج علي: يحتوي على بوابة ضخمة وعدد من الغرف المحيطة بساحة وسطية حيث يمكن استغلاله كنادي ثقافي رياضي للشباب، وذلك لما يتميز به من حيث الموقع على الشارع العام، ووجوده في وسط البلدة والمساحة الواسعة.

بيت خيرية شحاده: يمكن أن يستخدم كمركز اجتماعي للتثقيف النسوي أو لرعاية الأمومة والطفولة.

بيت محمد سمارة شديد: يمكن استخدامه كمكتبة أطفال أو مكتبة عامة للبلدية تخدم الشباب والأطفال والشيوخ، حيث يتمتع بقربة من المدارس في البلدة ويسهل الوصول له.

بيت محمد ابراهيم منصور (أبو حافظ): يمكن استخدامه كروضة للأطفال في تلك المنطقة، حيث المساحة الواسعة، وإمكانية عمل ملاهي للأطفال بعيدا عن الشوارع وفي مناطق خضراء وطبيعية وتكون كساحة عامة للأطفال.     

كما يوجد مقام في علار يسمى مقام النوباني ويحتوي على مجموعة قبور له ولعائلته.