دير الغصون

تقع بلدة دير الغصون على قمة جبل شمالي مدينة طولكرم، ويبلغ عدد سكانها بناء على إحصاء عام 2004 حوالي 9,337 نسمة. ومن خلال عملية المسح الميداني تبين ان هنـاك 160 بناء قديماً، يتركز معظمها في جذر البلدة. ومعظم المباني مازالت مستخدمة للسكن، والبعض مهجور، بسبب حالته السيئة، والبعض الآخر مدمر.كما لوحظ وجود إضافات كثيرة على المباني خصوصا التي يعود تاريخ بنائها بين 1900 - 1940 وأغلبها ما زال مسكوناً والإضافات عبارة عن مطبخ وحمام، وأحيانا بعض الغرف الأخرى.

غالبية المباني منفصلة، والقليل منها ضمن حوش. ومواد البناء المستخدمة غالبا هي الحجر، كما استخدم الإسمنت وبنسبة قليلة الخشب والقصب. يتراوح شكل الفتحات بين القوس الموتور والعتب الحجري. اما الاسقف المستخدمة فهي المستوي بنسبة 50 % إن كان بدوامر حديدية أو من دون، وكذلك العقد المتقاطع، وهناك بعض البيوت التي سقفها عبارة عن دعامات خشبية. كما يوجد نوع مميز من العقود وهي الثلثية التي يدمج سقفها ما بين العقد والسطح المستوي، تعد استخدام نظام الثلثية.

من المباني المهمة في القرية التي تملك القابلية للتطوير والاستخدام للمنفعة العامة:

بيت فياض عبد الخضر: يقع في الحارة القبلية، ويحتوي على العديد من الرموز المعمارية المميزة والفراغات الواسعة التي يمكن استغلالها كمضافة (ديوان كبير) لأهالي البلدة. ومما يساعد على ذلك احتواؤه على ثلاثة عقود مفتوحة من الواجهات على حديقة واسعة، كل عقد مربع الشكل تقريبا وكل منها تتراوح مساحته من 80 إلى 100 م 2 . كذلك وجود حديقة كبيرة خاصة حول البيت، كما توجد معصرة تابعة للبيت يمكن إعادة استخدامها مرة أخرى لنفس الغرض، وكذلك للأهمية التاريخية لصاحب البيت، حيث إن المبنى كان لرجل سياسي مهم في فترة الانتداب البريطاني، وكان يطلق عليه (شيخ الشعراوية) الذي توفي إثر اغتياله على يد الإنجليز، وقد قام ببناء البيت في سنة 1918 على يد معلم بناء نابلسي الأصل من عائلة �صبح�.

كما يمكن ترميم معصرة دار غانم التي بنيت في عهد احمد باشا الجزار والحفاظ على مكوناتها.

ويمكن ترميم بيت عبد الرحمن خليل منصور في وسط البلد ليصبح مركزاً متعدد الأغراض.