شوفة

تقع شوفة على قمة جبل جنوبي شرقي مدينة طولكرم، ويبلغ عدد سكانها حسب إحصاء عام 2004 حوالي 1238 نسمة. ويوجد بها 33 بناء قديماً تتركز في جذر القرية الذي مازال يحافظ إلى حد ما على شكله، وأغلب المباني القديمة مسكونة، والمباني غير متلاصقة.

بالنسبة لمواد البناء المستخدمة فهي الحجر والطين والشيد، أما الدوامر الحديدية فنسبتها قليلة، وأنواع الحجر المستخدمة هي الملطش والطبزة، والأملس الشاحوط حول الفتحات. تتميز الفتحات بالأقواس الموتورة والساقوف، وظهرت نماذج قليلة لأقواس مدببة. الزخارف قليلة وكذلك الإضافات، الأرضيات في الغالب مدة إسمنتية. الأسقف يغلب عليها العقود المتقاطعة بنسبة 68 %، كما ظهرت نماذج لأسقف مستوية وأقبية نصف برميلية.

تتوافر في القرية شبكات كهرباء ومياه وهاتف، ولا يوجد شبكة صرف صحي لذلك تعتمد القرية على الحفر الامتصاصية، الشارع الرئيسي في القرية معبد، أما الشوارع الفرعية فما زالت ترابية.

بعد عملية المسح الميداني تبين أن في هذه القرية قصراً مميزاً، وهو قصر عائلة البرقاوي. يقع القصر في وسط البلد وفي مكان مميز مشـرف على المناطق المجاورة، وتبلغ مساحته حوالي 1000 م 2 ، حسب الرواية الشفوية فقد شيد عام 1600 م. والقصر مبنى من طابقين، يحتـوي على 14 غرفة بعقود متقاطعة، موزعة 7 عقود في الطابق الأول و 7 آخرين في الطابق الثاني. يقال إنه يوجد في المبنى 7 آبار. ما يزال المبنى على وضعه الأصلي ولا يوجد به إضافات حديثة، وقد جرى مؤخراً ترميمه وقائياً. يمكن الاستفادة من المبنى بعدة أشكال وذلك بحكم موقعه المتميز في وسط القرية، ومساحته، فيمكن تحويله مثلا إلى ناد ثقافي رياضي، أو مجمع دوائر حكومية للمجلس القروي والمركز الصحي والبريد أو إلى متحف صغير، أو فندق سياحي.