النبي صالح

تقع قرية النبي صالح على بعد 21 كم شمال غرب مدينة
رام الله، وترتفع حوالي 570 م فوق سطح البحر، وتبلغ مساحة أراضيها الكلية 2846 دونماً، ومساحة المنطقة المبنية فيها 53 دونماً، وتحيط بأراضي القرية أراضي قرى، بيت ريما، وكفرعين، وبيتللو، وكوبر، وجيبيا، وأم صفا، ودير السودان.

يبلغ عدد سكان القرية 512 نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني العام 2004 . يوجد في القرية مقام للنبي صالح الذي سميت القرية على اسمه، وهو مقام يزار ويقام فيه موسم ديني وشعبي كل عام، وقد عمل مركز رواق على ترميمه مؤخراً، كما توجد مواقع سياحية أخرى أهمها الأحراش التي تشترك فيها القرية مع قرية أم صفا.

من خلال المسح الميداني الذي قام به رواق العام 2003 ، تم تسجيل 18 مبنى قديماً في القرية، معظمها تتكون من طابق واحد ( 14 مبنى، 78 %)، وثلاثة مبانٍ من طابقين ( 17 %)، ومبنى واحد من ثلاثة طوابق ( 6 %).

وفيما يتعلق بمدى الاستخدام، لوحظ أن هناك 14 مبنى مستخدمة بشكل كلي ( 78 %)، في حين وجدت أربعة مبانٍ مهجورة ( 22 %).

لوحظ أيضاً أن جميع المباني القديمة هي مبانٍ منفردة ومتباعدة عن بعضها البعض، والحالة الإنشائية لـ 15 مبنى منها جيدة ( 83 %)، فيما كان مبنى واحد بحالة سيئة ( 6 %) ومبنيان غير صالحين للاستعمال ( 11 %).

وبالنسبة للحالة الفيزيائية، فقد وجدت تسعة مبانٍ بحالة جيدة ( 50 %)، وستة أخرى بحالة متوسطة ( 33 %)، وثلاثة مبانٍ بحالة سيئة ( 17 %).

أشكال الأسطح في مباني قرية النبي صالح القديمة تراوحت بين القبة التي ظهر استخدامها في أسطح 12 مبنى ( 55 %)، فيما استخدم الشكل المستوي في أسطح 10 مبانٍ ( 45 %).

تعددت وتنوعت أشكال الأسقف، فاستخدم العقد المتقاطع في أسقف 10 مبانٍ ( 34 %)، فيما استخدم الشكل المستوي في أسقف 9 مبانٍ ( 31 %)، والشكل المستوي بدوامر الحديد في أسقف 7 مبانٍ ( 24 %)، أما شكل القبة فقد استخدم في أسقف 3 مبانٍ ( 10 %).

جاءت أنواع الأرضيات في مباني النبي صالح القديمة على نوعين، تمثل الأول في البلاط الإسمنتي الحديث الذي ظهر في أرضيات 11 مبنى ( 52 %)، فيما تمثل النوع الثاني في شكل المدة الذي استخدم في أرضيات 10 مبانٍ ( 48 %).